الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
4 MaX

شاطر | 
 

 روايه الحارس الشخصي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Max
المؤسس
المؤسس
avatar

ذكر





عدد المساهمات : 158

نقاط : 282

السٌّمعَة : 1

تاريخ التسجيل : 24/04/2011

العمر : 19

الموقع : الطائف

مُساهمةموضوع: روايه الحارس الشخصي   الأحد مايو 01, 2011 12:56 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


حبيت تكون اول مشاركه لي بالمنتدي

هي هذه الروايه وهي روايه مررره حلوه ومفيده
وكوميديه وانسانيه

اتمني تعجبكم
وهي لصديقتي وفاء العمر
.....
متابعه طيبه وراح انزل كل مره بارت جديد علي حسب الردود وتفاعلكم مع الروايه





الــــــــحــــــــارس الــــشـخــصــي
جرس المنبه ياالهي كم اكرهك لو لم اكن بحاجه اليك لكسرتك رائحه القهوه التي تعدها
امي لا ابي صوت ابي وهو يصرخ با اخي ليصحو ليستعد للذهاب للمدرسه كنت افكر لماذا لا
اكسر المنبه واكتفي برائحه قهوه امي وصوت ابي وانا افكر
ينفتح الباب
____ يعني ايش تستني حظرتك؟
___ انا صحيت
ويذهب ليكمل الصراخ علي اخي العنيد
هذا هو صباحي الذي ادعو الله ان لا يغيره علي
اذهب للعمل الذي هو بلا عمل فقط اجلس مع زملائي نتكلم نضحك ونتفق اين ستكون سهرتنا
هذا المساء ونسلم بعد صلاة العصر الرايه لغيرنا
انا اسمي ناصر وبكل فخر انا اعمل حارس لا احد الفنادق المشهوره احب اعملي
لا انه يلبي كل احتياجاتي راتبي اصرفه علي المسخره وقله الحياة ايش يتمني الشاب غير ذلك
المهم مرت بي الايام
حتي ذلك اليوم الرهيب المروع الذي اختبرت به اسؤاء لحظات حياتي
كنا كعادتنا نضحك ونـتسلي حتي شاهدنا سياره غريبه تقترب من الفندق في البدايه
لم نعر لها اهتماما لكني انا وبفطنـتي ههههه
احسست بشي مو صحيح طلبت من صديقي ان نذهب ونسأل صاحبها وش عنده وافق لانه
حب يتشطر علي الرجال شوي اقتربنا منه كان مجرد شاب فرفور يدخن الحبيب
سألته وش عندك مارد؟
_اذا ماعندك شغله هنا روح الله يسهل عليك
جلس يطالع في وقال__ ليش انا جالس ببيت ابوك ياخنيث هنا ثارت ثائرتي هههه
محد يقولي خنيث وفتحت الباب وطلعته من السياره وكفخته وما اديته فرصه يتكلم ها ..ها، ها( ضحكه شيطانيه)
جو اصحابي ومسكوني لا اني كنت جالس فوقه وهات ياتكفيخ
الولد اغمي عليه شالوه اصحابي ودخلوه الفندق وهنااااااااااااااااك حصلت المفاجئه
__________________
طلبوا مني مقابله المدير
فرحت اكيد راح يكافئني علي مهاراتي بالحراسه لا بد ان الولد العره الي ضربته كان
تهديد لأمن وامان الفندق كنت امشي بالممر وانا اتخيل الهدايا والمكافئات التي ساحصل
عليها ياحليلي
المهم وصلت لحد غرفه المدير
قابلت السكرتير والابتسامه شاقه وجهي شق طالع فيني وقال
__انت ناصر
__قلت له بكل ثقه نعم انا ناصر
__ ايه اللي هببته يالا انت عارف ان الي ضربته ده مين
_مين؟
_ده يبقي ابن صاحب الفندق
_نعم!!!! اول ماخطر في بالي اني احط رجلي وافرك علي البيت واشيل كم بنطلون وفنيله
وسروال داخلي واحد واديها شرده علي الصومال نسيت ان اذكر لكم انني اسود البشره))
___ وانا افكر بطريقه لدخول الحدود الصوماليه!
ينفتح الباب وين الزفت الي اسمه ناصر
ويطالعني ويتجه نحوي والشرار يتطاير من عيناه اعترف بأني كنت قد شاهدت شريط
حياتي يمر من امام عيناي
__ انت ناصر

_ انت ناصر

_ ممكن اعرف ليش مديت ايدك علي ولدي؟

_ التفت للسكرتير انتم موظفين حارس اخرس؟
_ لا يسعدت البيه تلاقيه خايف ولا حاجه .. اتكلم ياناصر قول حاجه؟
_ قالي ياخنيث وانا محد محد يقووولي خنيث,,,, قلتها وقلبي يدق يدق
_ قالك خنيث كده من الباب للطاق انت استفزيته
وكمان كيف كلمته هو كان واقف بعيد عن الفندق زي ماقالوا اصحابك انت رحت له
ليش
_ ششكله كاكاكان مريب
_ لا تأتـتئ تكلم زين.. ولدي شكله مريب انت ماتعرفه ماقد شفته
_سؤال غبي لو كنت اعرف انه ولدك امد ايدي عليه كيف؟((( قلتها بنفسي))
_ لا وو هو كيف الحين؟
مارد علي حقرني ومشي ودخل المكتب جلست واقف دقايق لحد ماطلب مني السكرتير اني
امشي
نزلت وقابلت اصحابي سألوني وش صار مارديت سألتهم انتم قد شفتوا ولد صاحب
الفندق تعرفونه قالو لا ماقد شفناه وهذي اول مره نشوفه شلت اغراضي وتركت المكان انهارت
حياتي تبددت احلامي علي شاطئ الخيبه المريره( مثقف الاخ)
المهم مرت الايام وانا جالس بالبيت لا شغله ولا مشغله حتي ذلك اليوم الذي اختبرت به اجمل
لحظات حياتي هههههههههههههههههه
كنت اجلس كعادتي حينما رن هاتفي ترن ترن ترن
_ نعم (رديت بجفا معصب يعني
_ناصر
_نعم ناصر وش تبي
_معك فلان الفلاني... يالهوي انه سكرتير صاحب الفندق هل ياتري اصاب ابنه شي
كانت خطتي للهروب للصومال مازالت قائمه لكن؟
_ افرح ياعم ده المدير حب يرجعك تشتغل بالفندق هو هنا وطالب يشوفك؟
_نعم
انت تـتمسخر.
_لا والله هو سئل عنك وطلب مني اني اتصل عليك وابلغلك انه عايزك ترجع تشتغل عندنا هنا
دي فرصه ماتـتفوتش يابني.
وماكذبت خبر وبسرعه فائقه ارتديت ملابسي وذهبت للفندق وهناك انلطعت ساعه لحد ماقابلت
المدير
لكن لم يكن المدير من اراد مقابلتي تري من كان؟؟!؟ مسوي اكشن ))
___________________________________
كان ابن المدير الولد الفرفور الي كفخته وعدمته العافيه كنت مستغرب ليه ما جرجروني
في اقسام الشرطه
المهم
استقبلني باابتسامه ماكره
_كيف حالك
_الحمدلله بخير حمدلله عالسلامه
_الله يسلمك
قام من مكانه ((( في تلك اللحظه ندمت اني اجلت خطط سفري للصومال
كنت اعتقد انه سوف يخرج بازوكا ويطيرني من مكاني
لكنه اقبل نحوي وجلس يتفحصني قال مشالله عليك جسمك رياضي
_؟ شكيت بالولد؟
_قال لي بعد مااخد ملفي وجلس يطالع فيه_ انا طلبت من ابوي انه يدور لي حارس شخصي
(( بودي قارد يعني
هو رشح لي كذا واحد بس كانوا اجانب كلهم لكني انا حاب يكون حارسي من ابن بلدي
وبعد الضرب الي حصلته منك الاسبوع الي فات قررت انك انت راح تكون حارسي_
_وقبل ما ارد واعلق
_ومافي مجال للرفض!!
_؟ طيب انا ايش اسوي يعني ايش احرس؟ اعترف سؤال غبي
_ايش تحرس يعني ؟
قالي راتبك راح يتضاعف ثلاث مرات يعني راتبي راح يكون 6الاف ريال
وكمان من غير المميزات الاخري
واستطرد قائلا بتهديد هذه المره
لامجال للرفض..
اعطاني ملف فيه عنوانه وكل الاماكن اللي يداوم علي الذهاب اليها وطلب مني اني اروح البيت
وابدل ثيابي وارجع الفندق لانه عنده سهره بعد صلاه العشاء
خرجت من عنده وانا اصلا مو مستوعب الهرجه
_ايه حصل ايه ؟
طالعت فيه ومارديت عليه سبته ومشيت.
رجعت البيت وبدلت ملابسي ورجعت للفندق كانت الساعه تشير للسادسه مساء
جلست عند السكرتير الي كان زعلان مني لاني مارديت عليه بعد فتره طويله من الانتظار
خرج من غير مايكلمني استغربت يمكن نسي يمكن جلست وجلست حتي حسيت بالغباء
خرجت لقيته واقف عند الاسنسير كنت معصب
_ انا_انت وشبك؟
_ الولد_افتح الباب
_ رديت عليه بسخريه _ نعم
_ اعاد كلامه_الاسنسير افتح باب الاسنسير؟
_ قلت له _ ليش ماتعرف تفتحه بنفسك
_طالع فيني بكل قوه قال انت حارسي الشخصي اوكي وين ماروح انت تكون معاي تفتح لي
الباب تسوي كل شي اطلبه منك .. والحين افتح الباب
_ قلت له _ لو سمحت
_ رد با استغراب _ نعم
_ اعدت كلامي بهدوء _ قول لو سمحت
_ صرخ بوجهي _ انا اقولك لو سمحت ليش .. قلت افتح الباب
وقفت طالعت بعينه بحده علي امل انه يخاف وهو كان اعند مني واقوي مني طالع بعيني
انا نفسي خفت جلسنا تقريبا عشر دقائق علي هذا الحال سابني ومشي ونزل الدرج بعد ماهددني
طبعا اني راح اندم
رجعت البيت وانا ماني داري ايش اسوي جلست اتصلت علي السفاره الصوماليه سألتهم اذا انهم فيه
امكانيه انهم يقبلوني لاجئ سياسي عندهم ههههههههههههههه متأثر بالمسلسلات الامريكيه
المهم بعد صلاة العشاء اتصل علي المدير زات نفسه يطلب شوفتي
وت ماذا وش البلشه والله لو انهم يشتكوني ارحم
المهم رحت للفندق كان معصب رمي بوجهي عقد وطلب مني اني اوقعه من دون تردد
جلست قريته كان عقد عمل حارس شخصي عند ولده ومالي اي حقوق وكانت الاغراءت كثيره
المهم وقعت العقد واعطاني 10 الاف ريال قالي هذه الفلوس مصاريف ولدي هذا الاسبوع
اي مكان يروح له انت تحاسب عليه وكل شي يبغاه تلبيه له فاهم مابيه يشتكي منك اي شكوي
توصلني ضدك مراح اقولك ايش راح يصير لك قالها بلهجه تهديد خوفتني
اعطاني رقم ولده وقالي السكرتير راح يعطيك مفتاح سيارتك الجديده والسياره بس لمشاوير
يوسف ( ولد المدير)لا تروح فيها هنا وهناك وختم كلامه قائلا_ يالله روح انقلع
الي فقع مرارتي 10 الاف مصاريف اسبوع واحد فقط ياحليلي انا اصرف بشهر 1500
واحس اني ملك الحمد لله عالعافيه
المهم استلمت مفتاح السياره وشفت السياره سياره فيراري اخر موديل انبهرت فيها اصحابي
حسدوني علي العز الي انا راح اصير فيه اعترف اني نفخت نفسي شوي عليهم
وشفت حالي كلهم تمنو انهم لو كانو مكاني ضحكت وطلعت السياره الفخمه ومشيت بكل
فخر وهيبه
المهم رحت للعنوان الي اعطوني اياه كان بيت رائع وكبير دخلت البيت طلبت مني الخدامه اني
استني داخل جلست ربع ساعه نزل يوسف والابتسامه الماكره شاقه وجهه خفت منه ماتكلمت
جلس وحط رجل علي رجل وطلب مني اني اوقف قمت من مكاني ووقفت شوي بعيد عنه
قال لي_ وقعت العقد
_نعم وقعته
جلس يطالع فيني _جبت السياره ؟
_ايه جبتها
قام من مكانه وقرب مني وقال_ انت الحين تشتغل عندي تحت امري تسمع كلامي لو اطلب
منك تبوس رجلي تبوسها وانت تضحك
_لا انا حارس وبس مو خدامك ولا ملطشتك هذي شغلتي بس احرسك وابعد عنك الناس الي يأذونك
وانا متأكد انهم كثير دام هذه اخلاقك
_انت من جدك_ هههههههههههههههههههههههههه من جدك والله ضحكتني ههههههههههه
سكت وجلس آه والله بطني وجعتني من الضحك تـنهد وقال انت قريت العقد زين قريت البنود
بالتفصيل ولا بس وقعت علي عماك يا غبي
_؟ مارديت عليه تذكرت اني ماقريت العقد زين زين بس شدني الراتب
طالع ساعته وقال الوقت مر بسرعه انا عندي مشوار مهم يالله وقف مشيت قدامه وفتحت
الباب وخرج وفتحت له باب السياره ماراح اقول ايش كان شعوري هداك الوقت حسيت اني
بعت نفسي لواحد مايرحم وعشان ايش وانا افكر_ وقف هنا . _وين ؟ _ هنا وقف الحين يطلع
معي صاحبي شوي وخرج ولد فرفور زيه قالي انزل وافتح له الباب نزلت وفتحت له الباب
كان زيه قليل ادب طول الطريق وهم طايحين فيني تريقه وانا ساكت واقول تحمل تحمل هم شباب
طايشين وصلتهم لمشوارهم نزلت معاهم بما اني حارسه طبعا كنت امشي معاه وطول الطريق
هو يهينني قدام الناس ويتريق علي وانا ساكت عشان العقد الي وقعته وانا مغمض
انتهت السهره بسلام وصلت صاحبه للبيت وانا في الطريق طلب مني اني اوقف عند صيدليه نزل
وطلب مني اني استني بالسياره رفضت قلت له انا حارسك ولا نسيت المهم نزلت معه اشتري
اغراض وخرابيط وخرج وصلته البيت نزل كنت ابمشي طلب مني اني انزل معاه البيت سألته ليش؟
مارد وقف يطالع فيني نزلت معه البيت لا مو البيت نزلت معه القصر طلب مني
اني اطلع معه غرفته قلت له انا شغلي انتهي هنا وصلتك البيت بأ امان وخلص
تبسم وقال منت خايف يكون فيه احد ينتظرني بغرفتي قالها بدلع استسلمت وطلعت
معه غرفته كانت غرفته اكبر من بيتنا كله الدور الثاني نصه له جلس علي
السرير ارتبت من الموضوع جلست اطالع بالغرفه وطمنـته إنه مافي احد بالغرفه
واستأذنت قالي مراح تمشي الا اذا بابا جا من بره وهو للحين ماجا
جلست واتصلت با امي عشان اطمنها اني بخير واني راح اتأخر
مرت نصف ساعه لما سمعت صوت والده يناديه من تحت طلب مني اروح اشوف ايش يبغي قلت له هو يناديك
قال لي قوله اني انا تعبان ترددت وخرجت كان ينتظر بالصاله سألني وين يوسف قلت له تعبان
-- جلس قال كيف مر اليوم فيه احد ضايقكم
كنت اتمني اقوله ان هو الي مضايق الناس واولهم انا لكن قلت ياولد خلك ساكت احسن لك
قلت له لا محد مضايقنا
قال انت راح تبات هنا اليوم قالها با امر
قلت له ليش وش صاير-- قال انا باكر مسافر دبي وراح اجلس فيها اسبوعين ويوسف
ماله احد هنا انت راح تجلس عنده وتشوف طلباته يالله روح للخدامه خليها
تجهز لك الغرفه الي جنب غرفه يوسف وتركني ومشي يالله ايش اسوي اتصلت بااهلي
وقلت لهم اني راح انام برا امي جلست تسأل وش فيه وش صار هذه اول مره انام
برا البيت حاولت افهمها الهرجه مافهمت كلمت اخوي وقلت له عن السالفه وقال
انه راح يفهم امي المهم
رحت للغرفه الي جهزتها لي الخدامه كانت جانب غرفه يوسف كنت تعبان حاولت انام ساعه بس لكن
من يوم ماحطيت راسي علي المخده الاو صوت الأستريوا فقع طبله اذني
قمت كان الصوت من غرفه يوسف حاولت اغطي اذني بس مافي فايده قمت ورحت له كان مشغل الاستريو وجالس على النت يكلم صاحبه كام
_ لو سمحت ممكن ؟
_ نعم من دون مايطالع فيني
_ احاول انام انا من الصباح صاحي
_ نام احد ماسكك
--- كيف انام و سط الاغاني الي مشغلها هذه حرام اتقي الله
--- نعم نعم . . وسكر الجهاز ووطي الصوت
-- ايش تقول انت انت مين عشان تقولي اتقي الله انت ولا شي انت مجرد انت -- انت وسكت
-- انا ايش كمل
-- اطلع برا قالها بتعصيب
-- انا بروح البيت والي تبغي تسويه انت وابوك سووه
خرجت من البيت ورحت بيتنا وانا ادري انهم مراح يسكتون لكن مليت باليوم الي
قضيته معاه شعرت بأهانه شديده لم اشعر بها بحياتي ابدا اتصلت بسكرتير
المدير وطلبت منه ان يرسل لي نسخه من العقد الذي وقعته علي اميلي
انتظرت قليلا حتي ارسله قرئت بنوده وياإلهي لم اصدق ما قرئته؟!؟؟!




’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’



هذا الجزء الاول اذا اعجبكم ردو علي حتي انزل التاني
وشكرا مقدما علي مروركم %%%




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://1112.ibda3.org
 
روايه الحارس الشخصي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تو ماكس :: منتدى الادب :: قسم الحكايات-
انتقل الى: