الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
4 MaX

شاطر | 
 

 رواية حب : غلا وزايد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Max
المؤسس
المؤسس
avatar

ذكر





عدد المساهمات : 158

نقاط : 282

السٌّمعَة : 1

تاريخ التسجيل : 24/04/2011

العمر : 19

الموقع : الطائف

مُساهمةموضوع: رواية حب : غلا وزايد   الأحد مايو 01, 2011 12:57 am

< غلا مايصير كذا لك يومين ماأكلتي شئ >
قالتها مضاوي بنت عم غلا لغلا
وكملت مضاوي بعد ماشافت مافيه تجاوب من غلا/ حرام عليك عيونك تعبت من كثر البكاء أنا بنادي أبوي يمكن يقدر فيك
وطلعت مضاوي تاركه غلا بحاله تقطع القلب كان واضح عليها التعب ووجهها ذبلان ومسحه حزن تغطي ووجهها
أول
ماطلعت مضاوي جلست غلا تفكر بنفسها صح أنها عمياء لكن عيونها زادت بالألم
من شده البكاء وطول عمرها مؤمنة بقدرها لكن كانت تتمنى يرجع لها نظرها
لثواني عشان تشوف زايد

وأول ماتذكرت زايد غطت رأسها بالبطانيه عشان تنسى لكن الذكريات تدفقت بعقلها بحلوها ومرها


@@@@@@@@@@@@




< أجيك يسلم رأسك وشلون ماأجيك وياك أنا بالذات صعب أتغلا والله لوتدري........ >
ضحكت غلا أول ماسمعت الأغنيه وقاطعت الأغنيه/ خلاص درينا أنك جيت وألا لازم تصك رأسي بصوتك النشاز
قال زايد/ أفااااا عليك ياغلايه صوتي نشاز
< كان زايد متملك على غلا وكل ماجاء لبيت غلا كان يغني الأغنيه هذي وبكذا غلا تدري أنه جاء >
غلا/ ياحرام حطمت قلبك ؟
زايد بصوت مسرحي/ يااااااه كم أتمنى لو قدرتي موهبتي يوما أيتها الفتاة الحمقاء
قلدته غلا بنفس الأسلوب/ ماذا أنا حمقاء ويحك يارجل هيا طلقني وأرحم نفسك من حماقتي
زايد/ أطلقك!!!!! فعلا أنتي حمقاء و عوباء
ضحكت غلا من قلب
قال زايد/ أروح وطي من الضحكه وراعيتها
غلا/ يله عاد لايسمعك أبوي
زايد بتنهيده/ أييييييه متى الله يرحمني ونسوي العرس يله ماعلينا أنتي وش تسوين
غلا/ شوفت عينك بسوي قهوه
زايد/ أقعد تعرفين تسوين قهوه
غلا/ ليه عشاني عمياء ماعرف أسوي قهوه
ضربها زايد بكتفه على كتفها/ يله عاد بلا دلع بس أنتي ماتشربين قهوة فوشوله تسوينها
غلا/ بس أبوي يشربها عشان كذا أسويها له
زايد/ ياالله ياعمي عليه مزاج بالله فيه أحد يشرب القهوه الظهر
غلا/ أيه فيه أبوي
بعدين رح أجلس عند أبوي بدال ماأنت مقابلني وماخليتني أكمل شغلي
قرب زايد منها وقال بأذنها بهمس ناعم/ أنا عارف أنك ماتركزين وأنا جنبك بس هذا قدرك تحمليني
غلا وهي تدفه/ روح زين

طلع زايد وهو يضحك وجلست غلا تكمل القهوه


أول ماشاف زايد غلا جايه تشيل القهوه فز على طول وأخذ منها القهوه ومسكها بيدها وجلسها جنبه
ضحك أبو غلا وقال/ أنا ماأدري ماتستحي على وجهك تسوي حركاتك قدامي
قال زايد وهو يصب القهوه/ مايستحي إلا الغلطان وهذي زوجتي وأنت بنفسك مزوجنيها ولا نسيت
الأب/ أنسي!!!! وشلون أنسى وأنت مرتز عندي
أربع وعشرين ساعه
زايد بهزه رأس/ لاحول ولاقوة إلا بالله البنت تكرشني والأبو طفشان مني أنا ماأدري من اللي دعا علي
ضربته غلا وقالت/ وش قصدك دعا عليك حنا بلوه
زايد وهو يشرب القهوه/
أي والله بلوه بلاني الله بحبكم
ضحكت غلا وأبوها
قام الأب وقال/ يله بروح أنسدح شوي قبل أذان العصر والبيت بيتك مع أني عارف أنك حافظ هالعباره
زايد/ دامني غاثك لها الدرجه خلنا نسوي العرس وأرتاح
الأب/ العرس لاجاء وليد من البعثه
وراح وخلاهم وأول ماطلع الأب كان يطمر زايد ويزين جلسته بقبال غلا
قال/ أخوك ماعنده نيه يجي ؟
غلا/ والله ماأدري بعثته أربع سنين وباقيله سنه
زايد/ أوووووووف سنه بعد أنا يالله تحملت سنه بعد باقي سنه الله يعين بس
وضحكت غلا وسكت شوي ثم قال بصوت رومنسي/ غلا
غلا/ هاه
زايد بضربه خفيفه على يدها/ وهواه أنا كم مره أقولك قولي لبيه
غلا/ أقعد يالبيه إذا عدلت أسلوبك قلت لك لبيه
< وكان ذا طبع غلا إذا حست أن زايد بيتغزل فيها قالت له هاه >
قال زايد/ ماسألتيني عن برنامجي أمس
غلا/ صح نسيت وش سويت أمس ؟
مسك يدها وقام يعد بأصابعها وقال/ واحد_أول ماقمت من النوم جلست شوي ثم تغديت
أثنين_طلعت مع الشباب لكشته بسيطه جلسنا للمغرب ثم رجعنا
ثلاثه_رجعت البيت ولقيت خالتي وبناتها عندنا
أربعه_ جلست أسولف معهم شوي ثم قمت أخذ شاور
خمسه_طلعت بال..............وش فيك ؟
سحبت غلا يدها وقالت بصوت متكدر/ مافيني شئ
زايد/ غلايه أنا عارفك زين وش فيك
غلا/ مافيني شئ
وسكتت شوي ثم قالت بصوت حاولت يكون غير مبالي/ تقولي جلست مع خالتك وبناتها
عرف زايد أنها غارت فحب يرفع ضغطها شوي وقال بحماس/ أي جلست وقعدت أسولف مع البنات خصوصا مها تصدقين طلعت فله
< كانوا أهله بيخطبوله مها بس هو رفض أول ماشاف غلا >
غلا/ أهاا
كمل زايد / فله ومزيونه بسم الله عليها
سمع شهقه من غلا حاولت تكتمها
ومسك نفسه مايضحك
غلا بأرتباك/ بسم الله عليها....المهم ماودك تروح عشان أنا ودي أنام شوي
زايد وهو مستانس/ بس ماكملت لك وش سولفت فيه مع مها
غلا/ ياحليلكم أحتفظ بسواليفكم السامجه لنفسك
زايد بأبتسامه/ سامجه الله يسامحك أغلطي علي عادي بس مها ماآذتك بنت الناس وشكلها محترمه
عصبت
غلا وفقدت تماسكها وقالت/ ياسلام دامها جايزتلك هالكثر ورى ماتأخذها وتريح
نفسك بدال ماأنت قاعد تمدح وتجزل في الثناء لسيده الحسن و ت............

مات زايد من الضحك لأن صار اللي يبيه
قالت غلا بصوت مقهور/ وش يضحك إنشاالله
زايد/ ياقلبي كل هذا حب لي
غلا/ وشو
زايد/ دامك تحبيني لدرجه تغارين علي هالكثر ليش ماتقولين
غلا بأرتباك/ أي حب وأي غيره شكلك حششت
زايد/ يله عاد أنا حبيت أرفع ضغطك ولا لاجلست مع مها ولاشئ بس سلمت على خالتي وطلعت فوق
غلا وهي تضربه/ ليش تلعب بأعصابي كذا
زايد/ أثرك طلعتي تحبيني وأنا ماأدري ومخليتني أهوجس أنتي تحبيني ولا لا
غلا/ يله عاد بلا قله أدب
زايد/ ياأخي لو مره قولي أحبك لو مجامله بس شكلي بأبطي عظم وماسمعتها
جلست غلا تضحك قال زايد/ أقول غلا وش رأيك اليوم نطلع نتعشى برى
غلا/ أنت عارف أن أبوي مايرضى
زايد/ ياحووول طيب نروح نتمشى لو بالسوق
غلا/ الله يالسوق أصلن مادخلته عقب أول مره شفتك فيها
وكملت بصوت واطي/ وهزئتني
ضحك زايد وقال/ لاتلوميني تنرفزت من اللي جايه صقعتني وكبت علي الكابتشينو ولا بعد كان حار أحرق أصابعي
ضحكت غلا وهي تتذكر الموقف
<
كانت أول مره تروح للسوق مع مضاوي وكانت مضاوي بتحاسب ووقفت غلا بمكانها
وحست غلا أن جنبها شباب فبعدت عنهم شوي ومادرت إلا هي صاكه واحد وعصب عليها
وصارخ وقال/ وجع إنشاالله ماتشوفين عمياء أنتي

وحس أن البنت دمعت عيونها واستغرب ومادرى إلا بوحده جايه تركض وتقول/ آسفه ماعليش
ومسكت
البنت بيدها عرف زايد أنها عمياء وراح لأخوياه وهو مصدوم وقالهم السالفه
وعصبوا عليهم وقالهم أنه مادرى قالوا له كان تعذرت فطمر مع شلته يدورونها
بالسوق لحد مالقاها طالعه تركب السياره لحقوهم وعرف بيتهم في البداية كان
السالفه أعتذار وبس

لكن أول مارجع البيت لقى أهله يبون يخطبوله مها بس هو تردد وماعطاهم الجواب
وصار يتردد كثير على بيت غلا وعرف أنها وحيده مع أبوها وحس أنه يميلها بس ضحك على نفسه وقال متأثر بالأفلام أنا ووجهي
وأول
ماسألته أمه عن مها رد بسرعه أنه بيخطب بنت وأول مادروا أنها عمياء رفضوا
بالبدايه بس يوم شافوا ألحاحه وأصراره وافقوا وتقدمولها

في
البدايه غلا رفضت لأنها حست أنه شفقان عليها بس أبوها أقنعها أنه ونعم
الرجال وماراح يأمن أحد كثره عليها فاضطرت أنها توافق لكن بعد ماجلست معه
بعد الملكه حست أنه فعلا رجال ويحبها حتى هو أول ماشاف جمالها وأدبها عرف
أنه ماراح يندم على أختياره >


زايد/ يله عاد أنا بروح قبل لايقوم عمي ويلقاني ويقول يامن شراله من حلاله عله
ضحكت غلا وقالت/ متى أشوفك
زايد/ يمكن أشوي أمرك قبل لأرجع البيت
وطلع وجلست غلا تفكر أنها فعلا محظوظه فيه


غلا/ من عند الباب ؟
< أفتح باب ياخلا أنا ريشاب جيب مقاضي >
فتحت غلا الباب وكان ريشاب هندي البقاله تموت فيه غلا لأنه يعاملها مثل بنته وكان بعمر أبوها وماكان ينطق أسمها زين يناديها خلا >
غلا/ هات ياريشاب
ومدت يدها
ريشاب/ وقف وقف ياخلا فيه رزال يفحط عند باب أصبر أبغى سوف أيس فيه
< ضحكت غلا كان هذا طبع ريشاب يخاف عليها لأنها عمياء ويجنن شباب الحاره حتى زايد جننه في البداية بس بعدين حبه >

رجع ريشاب وقال/ هذا واحد مضيع يبغى حاره تاني يله سكر باب
وراح

وبعد العشاء جلست غلا تسولف مع أبوها
الأب/ ألا أقول متى راح زايد
غلا/ قبل العصر بشوي
ضحك الأب وقال/ ياحليله والله له وحشه
غلا/ دامك تفقده وراك تكسحه
الأب/ لاياشيخه تبيني كل شوي أمدحه ثم يشوف نفسه علينا
غلا/ حرام عليك زايد موب كذا
الأب بضحكه/ أيييييه موب كذا المهم أخوك مادق اليوم
غلا/ لامادق بس.............
<أجيك يسلم رأسك وشلون ماأجيك...> سمعت غلا صوت سياره مشغله الأغنيه بصوت عالي بالشارع وضحكت
الأب/ هه جاء قيس قومي أفتحي الباب
فتحت غلا الباب ونزل زايد ودخل وقال/ مساء الخير ياوجه الخير
غلا بخجل/ هلا
زايد بهمس/ أشتقتيلي
سكتت غلا من الحياء ضحك زايد
قال الأب/ ورى ماتدخل يازايد
جلس زايد وسلم على عمه
الأب/ هذا وش اللي معك
زايد/ هدية لغلا
الأب/ وش هي
زايد/ أقول عمي وش فيك صاير فضولي
الأب بضحكه/ يعني هونت ماتبي تقول لي
زايد بضحكه/ ليه أنا كنت ناوي أقولك أصلن عشان أهون
ياحليلك ياعمي واثق من نفسك
ضحكت غلا وأبوها
قام الأب/ يله بروح أنام وأنت لاتبلط هنا
زايد/ حاضر طال عمرك
وأول ماراح أبو غلا طمر زايد كالعاده لغلا وقال/ تفضلي ياأغلى غلا بالعالم
غلا بضحكه/ الله يستر لاتكون ملغمه
زايد/ لاتخافين ماراح أفجرك إلا إذا خنتيني عشان تصير قصه العاشق اللي فجر حبيبته
غلا/ لاياشيخ عاشق وتفجر هذا عاشق أرهابي بعدين ياخوفي أنت اللي تخون
زايد/ أفاااااا ياغلايه اللي يحب مايخون ويله بسرعه أفتحي الهديه
فتحتها غلا مع مساعده من زايد وطلعت الهدية جوال
غلا/ وش أسويبه
زايد/ سويبه كيكه وش تسوين به بعد أكلمك وتكلميني فيه
غلا/ بس ماأعرف له
زايد/
أنا أعلمك أول شئ إذا سمعتيه يدق أضغطي ذا وإذا بغيتي تدقين علي أنا مخزن
رقمي بالأتصال السريع أضغطي رقم أثنين هذا ثم السماعه الخضراء هذي

وإذا بغيتي تدقين على الشرطه دقي تسعه ثلاث مرات
ماتت غلا من الضحك وقالت/ أجل خلاص بسولف مع الشرطه وأطنشك
زايد/ أي هين هذا إذا عطوك وجه وبعدين مافيه أحد يعرف رقمك غيري يعني ماأحد معبرك غيري
غلا/ لاياشيخ
زايد/ وإذا أرسلت رساله أضغطي ذا
غلا/ لاياشيخ وشلون بقرأ رسالتك
زايد/ العالم تطور أبرسلك مقطع صوت والحين بدق عليك وأشوف فهمتي ولالا
غلا/ ليه شايفني بقره ؟
ودق عليها وعطته رفض
زايد/ تبيني أجاوبك عن سؤالك ؟
ماتت غلا من الضحك وقامت تضحك من قلب
زايد/ ياويل حالي أذوب أنا
زادت غلا بالضحك
زايد/ خلاص عاد ترى من جد أذوب
سكتت غلا بعد ضحك طويل
وجلس زايد يدق عليها وهي مره رفض ومره صامت إلى حد ماتعلمت ثم أرسلها رساله وتعلمت وشلون تفتحها
زايد/ بعدي والله صدق ذكيه
ويله أنا بروح لأن بكره عندي سفره
غلا برعب/ وين ؟
زايد/ بروح مع الشباب للشرقيه
غلا/ ليه ؟
زايد/ عرس خوينا بكره
غلا/ وكم بتقعدون ؟
زايد/ ثلاث أيام
غلا/ ليه ناوين تروحون معه شهر العسل ؟
ضحك زايد وقال/ لا بس عندي شغل
غلا/ وشو ؟
زايد/ أشك أنك في المباحث بس ماعلينا بروح أشوف وش صار بشهادتي حقت الدكتوراه
غلا بضحكه/ أيوه وش تخصصك إنشاالله
زايد/ طب عيون
ضحكت غلا لأنها عارفه أنه يمزح
زايد/ وش يضحكك أنا مو قلت لك أني راح ادرس طب
غلا/ أيه تدرس وأنتي مقابلني أربع وعشرين ساعه
بعدين وش حدك على طب العيون
زايد بهمس ناعم/ عشانك
غلا أنفجرت من الضحك وزايد ضحك منها وقال/ شكلك مكذبتني
غلا/ أكذب على قدك موب طب مره وحده
زايد/ ماعلينا تبين شئ
غلا/ سلامتك بس أتصل فيني إذا مشيت
زايد/ أقعد الحين أتصل فيني ولا قبل ناسيتني
ضحك وطلع وراحت غلا تنام


@@@@@@@@@@@@




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://1112.ibda3.org
 
رواية حب : غلا وزايد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تو ماكس :: منتدى الادب :: قسم الحكايات-
انتقل الى: